الفضفضة على النت ما بين أراء الشباب والطب النفسى

كتبت: سارة محمد    |   الثلاثاء 12 - 3 - 2013 01:04

“عايز أفضفض، عايز أحكى اللى فى قلبى، عايز أعبر عن اللى بفكر فيه بس محدش بيسمعنى”.. يردد الشباب هذه العبارات لأنهم فى حاجة دائما إلى الفضفضة والتعبير عن مشاعرهم ومشاكلهم، لذلك يلجأ الكثير منهم إلى غرف الشات المغلقة أو الفيس بوك للحديث مع أشخاص ربما يتحدثون معهم للمرة الأولى، للفضفضة بعيداً عن الأصدقاء والمعارف.

وانتشرت هذه الظاهرة مؤخراً فى عدة صور على رأسها “الحكي”، والمحادثات على مواقع التواصل الاجتماعى، وغيرها من الأشكال الحديثة لسياسة الفضفضة على النت.

وعن أسباب لجوء الشباب والبنات إلى مثل هذه الفضفضة تجولت “كايرو دار” للتعرف على ظاهرة “الفضفضة” عن قرب.

“سيمون غطاس”، واحدة من الشباب الذين يقضون معظم أوقات يومهم فى الحديث مع الغرباء على الانترنت هربًا من الشخصيات المحيطة بها، والتى قد تنتقد أرائها، وهو ما دفعها للفضفضة على النت.

وقالت سيمون غطاس، إن هذا يرجع إلى طبيعة مجتمعاتنا العربية والتى تتبع فيها الأسرة سياسة العقاب، فالمراهق أو المراهقة يكون لديهم مغامرات وصداقات مختلفة، فترى الفتيات على سبيل المثال مضطرات إلى اللجوء لمواقع التواصل الاجتماعى بأسماء مستعارة حتى تحكى كل مغامراتها لأشخاص لا تعرفهم، والسبب فى ذلك هو أنها ترتاح من الحمل الثقيل، إضافة إلى حاجتها الملحة إلى الفضفضة حتى لا تتعرض إلى التوبيخ أو اللوم أو الضرب فى بعض الأحيان .

الحديث على الشات يساعد الشباب فى التخلى عن شخصياتهم الحقيقية فيستطيعوا البوح بأسرارهم الداخلية لأشخاص لا يعرفونهم ولم يروهم من قبل، هذا كان رأى ريهام جميل طالبة بآداب عين شمس، فهى ترى أيضاً أن خوض مثل هذه التجربة نتيجة لعدم شعورهم بالأمان والخوف من رد فعل أبائهم.

أما إسلام محمود الطالب بآداب عين شمس، يرى أنه من خلال الفضفضة على النت مع أشخاص لا نعرفهم إلّا أنهم يقوموا بتوجيه النصح لهم، فى حين أن هناك بعض الشباب يلجئون لهذا الشات لأن الأسرة لا تتفهم لغة الحوار مع أبناءها .

وعن هذه الظاهرة تحدث “أحمد فوزى” الأخصائى النفسى قائلا: “لابد من تفهم الآباء لمرحلة المراهقة التى يمر بها الشباب، والبعد عن القسوة فى التعامل وتفهمهم لطبيعة المرحلة المطلوبة.

ويرى فوزى أن الفيس بوك أصبح من أساسيات الحياة، فلابد من تفهم الوالدين لكل ما هو جديد فى التكنولوجيا، وعن انجذاب الشباب لغرف الشات فهو يرى أن الشباب يعانون من الخجل الاجتماعى، وهو ما يدفعهم للتعبير عن مشاكلهم على الانترنت، لذلك زادت نسبة المشاكل الناتجة عن الانترنت ولابد من تفهم الآباء لمثل هذه المشاكل.

شاهد أيضا

اضف تعليق

اضف تعليق

البريد الالكترونى لن يتم نشره

الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً