النظر للمريض النفسى بـ”إشفاق” يعد من أكثر الأخطاء الشائعة

كتبت: دانه الحديدى    |   الأربعاء 24 - 4 - 2013 19:24

يؤكد د.أحمد حسين، عضو مجلس نقابة الأطباء وأخصائى الطب النفسى بمستشفى العباسية، أنه بالنظر إلى وضع الصحة النفسية والمريض النفسى قبل 10 سنوات ، سنلحظ أنه هناك زيادة ملحوظة فى الوعى بالمرض النفسى فى المجتمع خلال السنوات الأخيرة ، بسبب الجهود التى قامت بها العديد من منظمات المجتمع المدنى ومنظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى إصدار قانون رعاية المريض النفسى، الذى أعتقد أنه حقق طفرة فى مجال الصحة النفسية وفى إدراج المريض النفسى على خريطة إهتمام الصحة بدايةً لتغيير مفهوم المجتمع بالمرض النفسى.

ويضيف حسين أنه على الرغم من تعد الإيجابيات طفيفة، حيث أن المجتمع المصرى بالمرض والمريض النفسى أمامه الكثير ليصل إلى الوعى الصحيح بذلك، فما زال القطاع الأكبر من المجتمع المصرى ينظر للمرض النفسى على أنه وصمه ويرفض قبول المريض النفسى، أو ينظر للمريض النفسى نظرة إشفاق ، وكلاهما مرفض وسلبى، فالمريض النفسى مثله كأى مريض بمرض مزمن كالضغط والسكر تستقر حالته مع العلاج ويمارس حياته بكل أوجهها بصورة طبيعية ، يتزوج ويعمل ويدير وعندما يتعرض للإنتكاسه يستلزم إجراءات إستثنائية كدخوله المستشفى للعلاج، ويخرج بإستقرار حالته كمريض السكر يتعرض لغيبوبة عندما يُسرف فى تناول السكريات فيدخل المستشفى ويخرج بإستقرار حالته، وعندما نصل بوعى المجتمع إلى هذا التناول للمريض النفسى نستطيع أن نجزم أننا قضينا على وصمة المرض النفسى وهذا يستدعى المزيد من الجهود نحو استكمال البرامج والسياسات التى بدأت فى السنوات الأخيرة.

شاهد أيضا

اضف تعليق

اضف تعليق

البريد الالكترونى لن يتم نشره

الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً